مرحباً بك في تطمين

نقدّم لكم الحل الأول من نوعه في دولة الإمارات العربية المتحدة لتتبع وتعقب الأدوية

1.25+

مليون

حالة وفاة سجلت بسبب الأدوية المزيفة ومنتهية الصلاحية.

1+

مليار شخص

حول العالم يحظون بحياة أطول وصحية أكثر بفضل قطاع الأدوية.

1+

تريليون

دولار أنفقوا على الأدوية عام 2018.

تعد تطمين منصة متقدمة لتتبع وتعقب الأدوية والمنتجات الطبية

أنشأتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع لضمان حماية الصحة العامة وتحقيق أعلى معايير الصحة والسلامة.

الشركات المصنعة

عليهم وضع رمز شريطي بمعايير GS1 على المنتجات المصنعة. وبعد استلام تراخيص الاستيراد من وزارة الصحة ووقاية المجتمع يتم شحن المنتجات.

مقدمو الخدمات اللوجستية

بإمكانهم مسح الرمز الشريطي للأدوية لضمان تزويد العملاء بالمنتجات المناسبة في الوقت المناسب.

مسؤولي الجمارك

بإمكانهم التحقق من المنتجات والتحري عنها بمسح الرمز الشريطي عند دخولها إلى الدولة.

الموزعين وتجّار الجملة

قادرين على التأكد من أنَّ مخزونهم آمن للتوزيع.

مقدمي الخدمات الطبية

بإمكانهم مسح الرمز الشريطي للمستلزمات للتحقق من سلامتها وتاريخ انتهاء صلاحيتها ومن أنها أصلية قبل صرفها للمرضى.

المرضى

قادرين على التحقق من سلامة وموثوقية الأدوية التي يشترونها.

ما الذي تتطلع منصة تطمين لتحقيقه

الشفافية الشفافية الشفافية الشفافية الشفافية الشفافية الشفافية

الشفافية

تعزيز شفافية سلسة توريد الأدوية وسلامتها وموثوقيتها، والحد من الأدوية المزيفة أو دون المستوى المطلوب.

الحكومة الحكومة الحكومة الحكومة الحكومة الحكومة الحكومة

الحكومة

منح الجهات المعتمدة من قبل الحكومة إمكانية تتبع جميع المنتجات والتحركات والموافقات ومراحل التوريد.

البيانات البيانات البيانات البيانات البيانات البيانات البيانات

البيانات

توفير بيانات وتقارير آنية عن تحركات الأدوية وعن العقاقير غير المصرح بها أو منتهية الصلاحية. بالإضافة إلى القدرة على سحب الأدوية من السوق، وإدارة مستويات المخزون الدوائي ومقارنتها بالمستويات الاستراتيجية، والتخطيط للتوجهات المستقبلية.

الإمارات الإمارات الإمارات الإمارات الإمارات الإمارات الإمارات

الإمارات

ترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كرائدة عالمياً في مجال تسلسل الأدوية وابتكار سلاسل التوريد.

العالمية العالمية العالمية العالمية العالمية العالمية العالمية

العالمية

استيفاء معايير GS1 العالمية للتسلسل، وتوفير إمكانية العمل البيني مع الحكومات الأخرى.